نظرة عامة : كاديلاك
 
وآندي وارهول
 

منذ أوائل الستينيات، والعديد من المعارض والمنشورات تتطرق إلى دراسة وتحليل حياة آندي وارهول من مختلف

جوانبها، سواء كان على الصعيد المهني، الشخصي أو النفسي. وبالرغم من كونه شخصية معروفة،

فقد فضّل وارهول أن"يبقى لغزاً" لمحبّيه، تميّزت مجموعة أعماله الغنية بوسعها وتنوعها، كما بقيت السيارات

من المواضيع التى لم تصلت عليها الأضواء بشكل كافٍ.

 

المعرض رسـائـل
 
إلى آنـدي وارهـول

الـفـنـانـون

تعرّف على المبدعين المعاصرين الخمسة الذين طُلب منه تحليل علاقتهم وتأثرهم بفن وارهول،

وتصميم عمل فني فريد يعكس ذلك.



 
 
براين أتوود + ج.ج مارتن |
“بوبيز بريليانت هيلز”

يستند هذا العمل على رسالة من متحف الفن المعاصر، والتي يرفض فيها عرض لوحة الحذاء لآندي وارهول في المتحف، تلك التي باتت شهيرة في يومنا هذا. من هنا، يمكننا أن نرى، أن أكثر المعاهد الفنية خبرة وشهرة قد تعجز عن تمييز وتقدير الأعمال الجيدة عند رؤيتها. تتطرق هذة الرسالة أيضاً إلى القيم المشتركة بين آندي وارهول وكاديلاك، كالتفاؤل والجرأة، والإيمان بالذات وحب المجازفة.

 

لقد تم تجسيد هذه القصة من خلال كتاب مصوّر للأطفال. سنخبركم نحن و ج.ج مارتن، مع رسوم بريان أتوود التوضيحية، قصة عن الرفض والمصالحة. وعلى الرغم من ان هذه القصة كتبت للأطفال، إلا أن أناقة رسومها وعمق رسالتها، سيشجعان الزوار من كافة الأعمار للتمتع بسرد سطورها و المحتوى المميز لآندي وارهول.

 
 
ديريك بلاسبرغ |
معرض وحجرة تصوير “بولارويدز”

كما هو موثّق برسالة تعود لعام 1964، فقد سمح آندي وارهول لقسم ولاية نيويورك للأشغال العامة بالرسم فوق لوحته الجدارية، الرجال الــ 13 الأكثر طلباً (13Most Wanted Men)، في نيويورك. هذة التجربة هي عبارة عن عرض مصور، يتم “محوه” أمام الزوار، بشكل دوري.


سيتم التقاط صور رقمية للزوار داخل حجرة التصوير، وسيتمكنون من نشرها مباشرة على مواقع التواصل الإجتماعي. سيتم أيضاً عرض هذه الصور بترتيب عشوائي وبحجمها الطبيعي على لوحة عرض قماشية رقيقة. سينتظر الزوار ظهور صورهم بينما يقوم البرنامج الرقمي بــ”محو” صور أخرى معروضة، وذلك بعد فترة زمنية محددة مسبقا،ً يتم استبدالها بمجموعة جديدة.

 

 



 
 
شون لينون | “لوف آند وارهول”
 ومحطة الرسم الافتراضية

هو عمل مستوحى من غلاف ألبوم “ستيكي فينجرز” للرولينغ ستنونز الذي أُصدر عام 1969، من تصميم وارهول. عند دخول الزوار محطة الرسم الافتراضية، سيأخذ كل زائر دور الفنان عبر تصميم لوحة مباشرة على ألحان أغنية “لوف آند وارهول” لشون لينون. سيتمكن المارة من مشاهدة اللوحات والإبداعات على شاشات معلقة، كما سيتمكن “الفنانون” من مشاركة تجربتهم على لوحات رقمية قريبة.

 

 

كيارا كليمنتي | الفيلم القصير
“سكرين ستوريز”

يدور هذا الفيلم القصير المستوحى من رسائل وارهول إلى كابوت، حول فكرة أن كل منا عليه أن يبدأ مسيرته من مكان ما, وسيتطرق إلى مواضيع كالمثابرة والإصرار والعزم والطموح، وكل ما يلزم لتصل إلى أحلامك. سيعرف المشاهدون المزيد عما دفع وارهول إلى الأمام خلال مسيرته، وذلك عبر أحاديث وحوارات مع شخصيات عالمية.

 

يضم هذا الفيلم من إخراج كيارا كليمنتي، مجموعة من رواد القطاع كانوا على معرفة بوارهول، ويروي قصص نجاحاتهم.

يضم كذلك رموزاً معاصرين للثقافة وقصصهم الديناميكية المحفزة.